لا , بل أرجو
islamword.com

islamword | كلمة الآسلام السبت, الـ 21 من مايو 2011 م


    رسول الله صلى الله عليه وسلم قادم من الطائف ، مجروح فؤاده ، منهكة قواه ، أغروا به سفهاءهم ، فتبعوه يسبونه ويصيحون به ، ورموه بالحجارة في عراقيبه ، حتى اختضب نعلاه بالدماء ، رجع بحاله تلك كئيبا ، محزونا ، كسير القلب ، قد أجهد أيما إجهاد ، ونال منه التعب كل منال .

فانطلق مهموما على وجهه ، فلم يستفق إلا وهو بقرن الثعالب – أي قرن المنازل – المعروف اليوم بالسيل الكبير . فرفع رأسه فإذا بسحابة قد أظلته ، فنظر فإذا فيها جبريل ، فناداه فقال : إن الله قد سمع قول قومك لك ، وما ردوا عليك ، وقد بعث الله إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم . فناداه ملك الجبال ، فسلم عليه ، ثم قال : يا محمد ، ذلك ، فما شئت ، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين . أي : لفعلت .

إنها لحظة يحلو فيها الانتقام ، وفرصة لشفاء الغل ، وسحق الكافرين ، وما هو بملوم ، لقد كذبوه ، وآذوه ، وقتلوا أصحابه ، وفتنوهم في دينهم ، وعذبوهم ، واضطروهم للهجرة مرتين ، ولا يزالون حجر عثرة في طريق الدعوة ، ونشر دين الله تعالى . ولكنه اختار أروع ، وأفضل ، وأسمى من الانتقام ، وأجل وأعظم من حظ النفس ، وراحتها ، وهناها ، فقال للملك : بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله لا يشرك به شيئا .

شيمة العظماء ، وتصرف الكرماء ، وقمة الإباء ، نهض صلى الله عليه وسلم من الوقوع في عذاب النفس نشطا قويا ، ناظرا بفراسة التقي إلى المستقبل ، إلى البناء ، إلى الإسلام دينا قيما ، راية باسقة في علوها ، جامعة بين دنو الأرض ، وارتفاع السماء .

ما هذه الأناة ؟ ما هذا الحلم ؟ أين من يستطيع مسك زمام نفسه أن تدمر العالم كله ، لا مكة فحسب ، ليعلموا أنه على الحق ؟ كان من الممكن أن تهلك مكة ، ونبقى ندعو إلى الله في أماكن أخرى ، لكنه صلى الله عليه وسلم أبى حتى أن يهلك عدوه اللدود ، وهو في ساعة من الهم والحزن ، فقد مشى كل هذه المسافة من الطائف إلى السيل الكبير لا يدري عن خطواته ، مهموما مغموما ، وقد وصفه هو بأنه أشد يوم مضى عليه ، حتى من يوم أحد !!!!

وليس هذا حدثا عابرا فكم هو حري بالوقوف عنده وتصور المشهد برمته ، فيتجلى لك نبي يوحى إليه ، ومع كل الهم والحزن الذي اعتصر قلبه ، لم ييأس ، ولم يحقد ، بل يرجو ، ويأمل ، يرجو حسن النتاج من أرض سبخة ، ويأمل أن يخرج الأحياء من ظهور الأموات !

إنه رحمة مهداة ، بعث لينقذ الناس من الهلاك ، ومن العذاب ، فكيف يرضى بهلاكهم عن آخرهم ؟؟؟

لقد كان بأبي هو وأمي رحمة للعالمين ، فدعوته يسوقها الشعور المتأصل في نفسه المثير للرحمة والشفقة على كل أبناء الجنس البشري كله ، فهو بمنزلة الوالد الحريص على صلاح حياتهم وآخرتهم على حد سواء ، وفي الحديث الصحيح أنه قال: إنما أنا لكم بمنزلة الوالد.

وقد تجلت مظاهر الأبوة في سيرته الندية في كل خلجة عين له ، عليه الصلاة والسلام .

ومن أهم مظاهر الأبوة الصبر على الولد ، وبذل الغالي والنفيس في جلب كل ما يصلح حياته ، حتى وإن كان الولد عاقا فسيظل في سويداء القلب لا ينفك منه .

أسلم الطفيل بن عمرو ، وعاد إلى قومه داعيا ، فما لبث حتى امتلكه اليأس !!! فعاد إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : إن دوسا قد هلكت ، عصت وأبت فادع الله عليهم ، فقال : اللهم اهد دوسا وأت بهم .

وعلم صلى الله عليه وسلم أن أم أبي هريرة أساءت إلى جنابه الكريم ، فرفع يديه وقال : اللهم اهد أم أبي هريرة .

إنها نظرة مستقبلية يغمرها الأمل ، يشرق من بين أمارات الإعراض ، وقوة الإصرار على تركة الآباء ! لقد كان على يقين أن الأيام قلب ، وأن الزمان كفيل بتغيير منطلقات المعاندين الفكرية ، ومداركهم ، وهؤلاء وإن كانوا في سكر ومدامة لا يرجى منها إفاقة ، فالرجاء والأمل ما زال كبيرا في أن يخرج من أصلاب هؤلاء الأموات أحياء .

إنها نظرة في غاية العمق والبعد يكتنفها الصبر والأمل ، فالداعية وإن لم ير في آخر النفق المظلم نورا ، فلابد أن يتوهمه ، ويخلق في نفسه الشعور بدنوه ولا يجعل للإحباط إلى نفسه سبيلا .

والحدث يجلي نظرة الإسلام لمن يعاديه ، ويحاربه ، إنها نظرة لا ترسخ العداوة الأبدية ، بل تتوقع الخير في كل من يجابهه ، وتحسن الظن بهم ، وتلتمس الأعذار ، يبرز هذا بوضوح قصة أسامة مع من قال : لا إله إلا الله بعد أن علاه بالسيف .

ومن هذا الحدث يتبين لنا أن من الخطأ المحض اللجاج في العداء ، وبناء الحواجز النفسية بين دعاة الدين ، وأرباب الأدب ، ورجال الفكر ، وكتاب الصحف ، ورجال الإعلام ، وفئات من المجتمع ؛ لأنهم يرونهم أعداء ، مغربين ، ومستغربين ، ودعاة فجور ، وسفور .

إن افتعال معارك بين أبناء الأمة ، والتربص بهم ، وتمني هلاكهم ، ليس من هدي النبوة ، ولا من شيم السلف ، فالحدث النبوي يرسم منهج النبوة ، ومنهج القرآن لا أقول مع أبنائه ممن اختلفت معهم وجهات النظر فحسب ، ولكن حتى مع ألد أعداءه وخصومه .

وردم الفجوة مع المختلف معهم ممكن ، غير مستحيل ، إذا ما أردنا ذلك وكنا صادقين مع أنفسنا.

فلنترك بيننا وبين مع اختلفنا معه مساحة ونقطة التقاء ، ولا نغلق أمامه كل منفذ للهواء ، ولنسع الناس بصدورنا ، ولنتفهمهم كما نحب أن يتفهمونا.

إن عملية الإصلاح ليست هينة ، ولهذا اختار الله لها صفوة الخلق وأقواهم ، والنفوس الكبيرة تجمع ولا تفرق ، وتبني ولا تهدم ، وتصلح ولا تفسد ، وتقوم ولا تقلم ، فارتق الفتق ، وارقع الوهيَ والخرْق ، وإلا :

أيها المدعي سُليمى سَفاها لست منها ولا قلامة ظُفْرِ

إنما أنت من سُليمى كواوٍ أُلحقت في الهجا ظلما بعمروِ

 

الشيخ - عادل الكلباني