English

                       

TvQuran

البحث

الاقسام

  L


الاكثر مشاهدة
     من بدع الصلاة

     كيف يستثمر المسلم بعيداً عن الربا

     إياك نعبد وإياك نستعين

     أسهل العبادات وأعظمها أجراً عند الله

     من روائع قصص الجهاد


أفضل تقييم
     أم المؤمنين المباركة

     ثم مــاذا ؟

     من روائع قصص الجهاد

     من ترك شيئا لله

     بين أحد واليرموك

المزيد ....


روابط مفيدة
    

    

    

المزيد ....


المكتبة الإلكترونية
    

    

    

    

المزيد ....


أحدث إضافة
     قرص شعير

     سلمة الاكواع

     ثمامة

     سنة حسنة

     يا معاذ


احصائيات

   عدد الزوار : [ 528419 ]

   عدد المقالات : [ 92 ]

   عدد الأقسام : [ 1 ]

   مجموع المشاهدات : [ 243460 ]

قرص شعير

الجمعة, الـ 04 من أغسطس 2017 م L   القراءات : 115 طباعة


لقد عرفت في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم الجوع، وسمعت صوته ضعيفاً، ولقد أحزنني ما رأيت برسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فهل عندك شيء؟ قالها أبو طلحة لزوجه أم سليم؛ وكان مر برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو يقرئ أصحاب الصفة سورة النساء، وقد ظهر عليه أثر الجوع ضعفًا في صوته، وشحوبًا في وجهه، فلم يستطع الصبر على ما رأى، فانطلق إلى زوجه أم سليم؛ لعله يجد عندها ما يطعمه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلما قال لها ذلك، قالت: عندي شيء، وأشارت بكفها تقلله، عندنا نحو مد من دقيق شعير، فإن جاءنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وحده أشبعناه، وإن جاء معه أحد قل عنهم. قال: فاعجنيه وأصلحيه عسى أن ندعو النبي صلى الله عليه وسلم فيأكل عندنا، فعمدت إلى مد الشعير - وهو ما يقارب ملئ كفي الرجل- فعجنته، ثم أرسلت ابنها أنساً إلى نخل لهم ليأتيها بحطب تخبز عليه، فأتاها به، فعملت مما عجنت قرصاً. فقال أبو طلحة لربيبه أنس: يا بني اذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقم قريباً منه، فإذا قام فدعه حتى يتفرق أصحابه، ثم اتبعه، حتى إذا قام على عتبة بابه قل له: إن أبي يدعوك، ولا تدع معه غيره، ولا تفضحني، وذهب أنس إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فوجده في مجلسه، وأصحابه حوله نحو من ثمانين رجلاً، فقام ينتظر أن يقوم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيدعوه، فإذا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقبل عليه، فيقول: «أرسلك أبوك يا بني». قال: نعم. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لطعام». قال: نعم، وإذا برسول الله يقبل على أصحابه، فيقول لهم: «قوموا بسم الله أجيبوا أبا طلحة». ثم أخذ بيد أنس فشدها بيده، وانطلقوا يسيرون إلى بيت أبي طلحة، ولا تسل عن أنس وهو يسير، ويده بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكأنما وقع خطوات هذا الجمع تميد بالأرض حوله، ماذا سيقول لأبي طلحة، وقد أوصاه وحذره؟ وما حيلته وقد سأله رسول الله صلى الله وعليه وآله سلم وما كان له إلا أن يجيبه ويصدقه؟ وما عساه يصنع طعامهم القليل بهذا الجمع الكثير؟ حتى إذا دنوا من بيت أبي طلحة أطلق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يد أنس؛ فانطلق مسرعاً، ودخل على أبي طلحة، فقال: يا أبتاه قد قلت لرسول الله الذي قلت لي، فدعا أصحابه، فقد جاءك بهم، فدفعه أبو طلحة بيده، وقال: فضحتني عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أو ما علمت ما عندنا؟! فقال أنس: بلى، ولكن لم أستطيع أن أقول لرسول الله شيئاً، قال لي: «لطعام»؟ فكرهت أن أكذب، فكرب أبو طلحة كرباً شديداً، وأقبل على زوجه أم سليم فقال : يا أم سليم قد جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس، وليس عندنا ما نطعمهم. قالت: الله ورسوله أعلم. فخرج أبو طلحة، فقام على الباب يتلقى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلما انتهى رسول الله صلى الله عليه وآله سلم إلى الباب، قال لمن معه : «اقعدوا ». فجلسوا في السكة، ودخل هو وأبو طلحة ، فقال أبو طلحة: يا رسول الله إنما أرسلت أنساً يدعوك وحدك وإنما هو قرص صنعته أم سليم، وما عندنا ما يكفي من أرى معك، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «ادخل وأبشر فإن الله عز وجل سوف يبارك فيما عندك». فدخل أبو طلحة برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «يا أم سليم هلم ما عندك». فجاءته بالصحفة فيها القرص، فقال لها : «هل عندك سمن»؟ فقال أبو طلحة: قد كان عندي عكة فيها شيء من سمن قال: «فأت بها»، فجاء بها عكة عجفاء ينظر إليها الناظر، فيقول : فيها شيء أو ليس فيها شيء. ففتح رسول الله صلى الله عليه وآله سلم رباطها، ثم قال: «بسم الله اللهم أعظم فيها البركة»، ثم قال: «اقلبيها يا أم سليم»، فقلبتها، وجعل رسول الله صلى الله عليه وآله سلم وأبو طلحة يعصرانها، حتى سرب منها شيء، فمسحه النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأصبعه، ثم مسح به القرص، وقال: «بسم الله» فانتفخ القرص، فلم يزل يصنع ذلك والقرص ينتفخ، حتى انساح في الجفنة كلها ، ثم قال لأنس: «ادع عشرة من أصحابي»، فدعا له عشرة، فوضع النبي صلى الله عليه وسلم يده في وسط القرص، وقال: «كلوا باسم الله». فأكلوا حوالي القرص حتى ثملوا شبعاً، فما زالوا يدخلون عشرة عشرة فيأكلون لا يرعي أحد منهم على أحد حتى شبعوا كلهم، ثم دعا أبا طلحة وأم سليم وأنساً، فجلسوا معه، وقال : «كلوا». فأكلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى شبعوا، ثم رفع يده، وإن وسط القرص حيث وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده كما هو، فقال : « يا أم سليم أين هذا من طعامك حين قدمتيه» . قالت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله لولا أني رأيتهم يأكلون لقلت: ما نقص من طعامنا شيء. ثم جمعت أم سليم ما بقي فأهدته لجيرانها

***  وفي هذا الخبر وقفات :-

أولاً : أن هذا النبي العظيم الكريم الذي يجوع حتى يظهر عليه أثر الجوع جهدًا في وجه، وضعفًا في صوته هو ذاك الذي أنزل الله عليه: ﴿ تَبَارَكَ الَّذِي إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِنْ ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُورًا﴾. لقد كان من حكمة الله عز و جل أن زوى الدنيا عن عبده وحبيبه محمد صلى الله عليه وسلم، ولو شاء لاختطم خيرات هذه الأرض إليه، ولكن الله عز وجل اختار لخليله وحبيبه هذه الحياة بما فيها من قلة وجهد وفقر؛لحكم بالغة منها:

أ- أن يؤدِّي هذا النبي صلى الله عليه وسلم رسالته العظيمة من غير أن يكون له في هذه الدنيا ما يتخوَّله فيقول قائل: إنما كانت دعوته لينال هذا النصيب، أو يحوز هذا المال، أو يتنعَّم بهذا الترف؛ فهو الذي بلغ ودعا وجاهد وبشَّر أمته أنها سوف تفتح خزائن الدنيا، بينما عبَر هو هذه الحياة على هذا القدر من الكفاف، من غير أن يرزأ الناس شيئاً من دنياهم، أو يتنعَّم بفضول العيش دونهم.

ب- من حكمة الله أن يكون نبيه على هذه القلة من ترف الحياة، فلا يحجبه عن الناس غِنًى، أو يشغله عنهم مال، وإنما يجلس إليهم واحدًا منهم، يعيش ما يعيشون، ويعاني ما يعانون، فإذا أتوا إليه أتوا إلى نبي يجوع كما يجوعون، وينال من الحياة كما ينالون، ولذا فإن هذه الحال التي كان عليها النبي صلى الله عليه وسلم، وهي حال القلة والبساطة مهاد للتواصل القوي مع الناس، والذين كان كثير منهم على مثل حاله.

ج- أن فيما أصابه سلوى لفقراء هذه الدنيا وهم كثير، فكل مَن أصابه جهد أو قلة في هذه الحياة تذكَّر أن أفضل خلق الله وأشرفهم قد أصابه هذا الجهد وهذه القلة.

ثانياً: لم يكن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ولا أدبه أن يدعو أحدًا إلى وليمة لم يُدْعَ إليها، وإذا أراد أن يأخذ أحدًا استأذن له فقال: «وهذه»

وإن تبعه أحد استأذن صاحب المنزل: «إن هذا قد تبعنا، فإن شئت أن تأذن له، وإن شئت رجع» 

أما في هذا الخبر فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد انقلب إلى أبي طلحة بأهل الصفة؛ وهم أزيد من ثمانين، مع حرص أبا طلحة على عدم علمهم أو حضورهم؛ لقلة ما عنده، وما ذاك إلا لأن النبي صلى الله عليه وسلم قد علم أن ما سيتنزله من بركة ربه أكثر وأوفى مما أعدَّه أبو طلحة له وأن ثمة آية سيشهدها هذا الجمع.

ثالثاً: ألا يشد بصيرتك أن هذا النبي الكريم قد جلس لأصحاب الصفة يقرئهم القرآن وهو على هذه الحال من الجهد، بحيث كان جهده ظاهرًا يراه مَن يرى وجهه، ويعرفه مَن يسمع صوته. أما كان لهذه الحال من الجوع والجهد ما يعذره، ولكن أشواقه للهداية وحرصه على البلاغ تفيض على قلبه الكريم نعيمًا يجعله يصطبر لهذه المهمة، ويستقل كل وصبٍ ولأواء. إن عبودية تعليمه أصحابه وإقراءه وحي ربه قوت وجداني دونها ما يتقوته الناس: «أني أبيت يطعمني ربي ويسقيني»

رابعاً: إن هذا المشهد يكشف عمق التواصل والتحام وشائج العلاقة بين النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه؛ فهو في المسجد قد جلس يطيف به أكثر من ثمانين فقيرًا يعلمهم القرآن.

 

إن هؤلاء الذين جلسوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ارتحلوا إليه من ديارهم؛ ليتحملوا ألم الغربة، ويعيشوا شظف العيش، ويروه نعيمًا؛ لأن عيونهم قد قرَّت بمرآه، أما هو صلى الله عليه وسلم فقد أقبل عليهم بكله، وصبر لهم نفسه، وواساهم بحاله وماله وعندما دُعي إلى قليل طعام أبت عليه مكارم أخلاقه أن يقوم دونهم، أو ينتظر تفرقهم، ثم يستلذ بمتعة الشبع وحده، وإنما استصحبهم معه، واستنزل لهم بركة الله كما استنزل أخوه عيسى عليه السلام مائدة الله لحوارييه.

خامساً: سار النبي صلى الله عليه وسلم في الطريق وقد غمر كف أنس بن مالك في كفه المباركة، وحوله أزيد من ثمانين من أصحابه، وكان عمر أنس بضع عشرة، وعمر نبيك صلى الله عليه وسلم بضع وخمسون، إن هذا التواصل الحميم بين النبي صلى الله عليه وسلم والفتى أنس بن مالك يشعُّ بأجمل مشاهد التواصل بين الأجيال، فلم تكن المرحلة العمرية مباعدة بين أجيال الصحابة وبين النبي صلى الله عليه وسلم. إن هذا المعنى التربوي العظيم والتواصل الوثيق بين الأجيال كبارًا وصغارًا يوثِّق الرابطة بين المراحل العمرية، ويجعل التحولات الاجتماعية تعبرُ في مساراتها بانحناءات مُنْسابة، وليس بانكسارات متقطِّعة.

سادساً: لقد أتى أنس إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد امتلأت أذناه بوصاة شديدة، وتحذير بليغ من أبيه أبي طلحة، وأتى وهو يعلم قلة ما عند أبيه وأمه من طعام، وتشبَّع بالحذر الذي شحنه به أبوه، ومع ذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما سأله أجاب وصَدَقَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم فيما أجابه، ولقد كان أن يخرَّ من السماء أهون عليه من يكذب رسولَ الله صلى الله عليه وسلم حين سأله، وإن كان صدقه سيعرضه فيما يبدو له إلى حرج شديد وكرب بالغ، ولكن ذلك أهون عليه من أن يزلَّ بكذبة يخترم بها الصدق، الذي تربَّى عليه، ولا عجب فهؤلاء هم تلاميذ مدرسة النبوة، وهذه خلائق الصدق قبسوها من نبيٍّ رباهم بقول ربه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾.

سابعاً: إن هذه المعجزة التي وقعت بمشهد من هذا الجمع الغفير، وامتلأت عيونهم بمرآها، وكانوا كلهم شهودًا عليها، لم تحدث أمام قوم جاحدين، فكلهم قد آمنوا بالله ربًا، وبمحمد رسولًا، وبالإسلام دينًا، ولكنها نعمة من الله ساقها لهم؛ ليزداد الذين آمنوا إيمانًا، فكانت هذه المعجزات تقع على قلوب مؤمنة فتلاقي أرضاً طيبة، تهتز وتربو وتنبت من كل زوج بهيج، فكان هذا الموقف مدداً لإيمانهم، كما كان سدًّا لجوعتهم.

ثامناً: لم يكن لأبي طلحة بعد أن كرب بقدوم هذا العدد وليس عنده ما يطعمهم إلا أن يبحث عن الرأي والمشورة؛ فاتجه إلى زوجه أم سليم، وقد كانت من العقل والبصيرة بمكان، كما أنها لم تكن في بؤرة المشكلة كما كان زوجها الذي دعا والذي سيستقبل ويطعم ولذا كانت أكثر روية في النظر إلى المشكلة، فأجابت إجابة حاسمة ومطمئنة: (الله ورسوله أعلم). ورسول الله أعلم بما عندنا، وقد كان بيت أبي طلحة كأحد بيوتات رسول الله صلى الله عليه وسلم لكثرة مداخلة النبي صلى الله عليه وسلم لهم. وبذلك أنهت أم سليم المشكلة؛ وأوقفت تداعياتها، وأحالتها على عظيم، والعظائم يحلها العظماء.

تاسعاً: النداء لأنس « يا بني أرسلك أبوك ». إنها الأبوة التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يشمل بها أصحابه، وإنك لتكاد تحس نشوة أنس ورنين أجراس هذه الكلمة يملأ وجدانه وداً ورحمة وابتهاجاً بهذه القرب والخصوصية برسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم ذاك أبو طلحة يرسل أنساً ويقول له : يا بني اذهب إلى رسول الله فقل له: إن أبي يدعوك. إن هذه الأبوة التي كررها أبو طلحة أبوة الرعاية والرحمة وإلا فإن أنساً كان ربيبه ولم يكن ابنه لصلبه، ولكن هذا يبين لك كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يعيش الأبوة مع أصحابه، ويفيضها عليهم حتى سرت فيهم فكان مجتمع النبوة مجتمع الأسرة بأواصرها وعواطفها ومودتها ورحماها . 


 

جميع الحقوق محفوظة © 2011 , كلمة الاسلام