English

                       

TvQuran

البحث

الاقسام

  L


الاكثر مشاهدة
     من بدع الصلاة

     إياك نعبد وإياك نستعين

     هتاف الى الصالحات

     كيف يستثمر المسلم بعيداً عن الربا

     أسهل العبادات وأعظمها أجراً عند الله


أفضل تقييم
     لن بنفعك احد - موعظة مؤثره

     أفضل طريقة لاغتنام الدقيقة

     أم المؤمنين المباركة

     ثم مــاذا ؟

     من روائع قصص الجهاد

المزيد ....


روابط مفيدة
    

    

    

المزيد ....


المكتبة الإلكترونية
    

    

    

    

المزيد ....


أحدث إضافة
     لن بنفعك احد - موعظة مؤثره

     أفضل طريقة لاغتنام الدقيقة

     هتاف الى الصالحات

     يا نفس

     الفرق الضاله


احصائيات

   عدد الزوار : [ 492673 ]

   عدد المقالات : [ 87 ]

   عدد الأقسام : [ 1 ]

   مجموع المشاهدات : [ 232808 ]

لله ما في السماوات وما في الارض

الأحد, الـ 15 من مايو 2011 م   القراءات : 1756 طباعة


 

هذه الآية يحفظها الكثيرون ، أو الأكثرون ، ويرددونها ، ويعلم أصلها كل المسلمين ، ويعتقدونه ، فقولنا هنا تذكير ، ومحاولة للتدبر ، وجهد المقل للتذكر ، وليس فيه إحصاء أو حصر للفائدة ، ولكنه صيد من مكنون البحار ، يستفيد الصياد ، ولا ينقص البحر . وصدق علي رضي الله عنه إذ يقول عن القرآن : ولا تنقضي عجائبه .

أيها الأحبة : مما ورد في كتاب الله تعالى في غير ما آية منه على اختلاف الألفاظ فيه قوله تعالى : لله ما في السماوات وما في الأرض . وكم في هذا التعبير ، وهذا التأصيل من فوائد لو تأملناها ، وفهمناها ، وعملنا بما تقتضيه وتدل عليه .

فمن مقاصدها ومدلولاتها التوحيد بكل أنواعه ، وأقسامه ، فالملك الحق للسماوات والأرض وما فيهن هو المستحق للعبادة وحدة ، كما انفرد بالملك وحده . فمن ذا غيره يملك السماوات والأرض ؟ ومن ذا غيره له ما بينهما ؟ قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون ؟ سيقولون لله ! قل أفلا تذكرون ؟ قل من رب السماوات السبع ورب العرش العظيم ؟ سيقولون لله ! قل أفلا تتقون ؟ قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون ! سيقولون لله ! قل فأنى تسحرون ؟

فتأمل معناها ، ينكشف لك الحجاب عن مبناها ، وتدلك على أن المالك للسماوات والأرض وما فيهن هو الحقيق بأن ترفع إليه الحاجات ، وهو القادر على أن ينفعك أو يضرك ، والقادر على أن يخفضك أو يرفعك . فاستحق توحيد العبادة كل الاستحقاق . فلا تسأل غيره ، ولا تطلب غيره ، ولا تخف من غيره ، ولا ترج غيره ، ولا  تخش غيره .

وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو ، وإن يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير . يقول عليه الصلاة والسلام لابن عباس رضي الله عنهما : واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ، ولو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك .

إن ثبات الملكية للسماوات والأرض وما فيهما وما بينهما لله تعالى كاشف ، معلن بأن كل ما سواه فهو له ، ملكه ، عبده ، مفتقر إليه في كل لحظاته ، وسكناته ، في كل نفس يخرج من جوفه أو يدخل إليه .

والعبودية لله تعالى تخرجك أيها الفقير من عبودية غيره ، وتعطيك الحرية الحقيقية من رق الهوى ، والنفس وشياطين الإنس والجن .  

ومن مدلولات قوله تعالى : لله ما في السماوات وما في الأرض توحيد الأسماء والصفات ، فالملك لهذا الكون بكل تفاصيله وأجرامه وبروجه ، المتصرف فيه على هذا الوجه من الدقة والإحكام لا بد أن يكون قادرا ، عالما ، حكيما ، قويا عزيزا ، إلى آخر صفات الكمال المتصف بها جل جلاله .

إذ إن الكون وما فيه دليل وحدانيته وتفرده بالأسماء الحسنى والصفات العلى ، قال إبراهيم إن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب ، فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين .

إخوة الدين والعقيدة : من مدلولات قوله تعالى : لله ما في السماوات وما في الأرض ، تحقيق الخوف والرجاء ، فالخوف من الملك لكل شيء القادر على كل شيء ، ورجاؤه ثمرة للمعرفة واليقين بأنه مالك السماوات والأرض وما فيهن ، وهذا الضعيف المتفكر في ذلك جزء لا يكاد يعلم به أحد من أهل الأرض ، ملك للملك الحق المبين

والملك لكل ذلك يطمع فيه أهل الفقر والضعف أمثالنا ، ويخافه أهل الغفلة والذنوب أمثالنا ، فيتحقق بالإيمان بذلك الملك خوفه ورجاؤه .

فلا يمكن للمحقق لهذا المعنى في قلبه أن يعصي الله طرفة عين ، فهو بعيد كل البعد عن محارم مالكه ، ينظر في مصلحته ، وما يقتضيه وجوده من توحيده وعبادته ، وما يطمع فيه من ثوابه ورضاه وجنته . 

عباد الله : من ثمرات قوله تعالى : لله ما في السماوات  وما في الأرض : معنى لو تأملته لحمدت أثره ، وكسى ذهنك حبره ،  فمتى علمت أن لله ما في السماوات وما في الأرض لم يدخل الحسد قلبك ، فالملك لله وحده ، يعطي ويمنع ، فمن أعطاه الله شيئا فمن ملكه ، ومن منعه الله شيئا فمن ملكه ، ولست على ما في يد الله قادرا ، وهذا من أنجع الأدوية للحسد إذا إن الحسد مبني على الاعتراض على حكمة الله تعالى في المنع والعطاء .

وعلى العكس من ذلك ، فالآية حاثة على الكرم والسخاء ، وقد كان صلى الله عليه وسلم يعطي عطاء من لا يخشى الفقر ، وما ذلك العطاء منه صلى الله عليه وسلم إلا لأنه يوقن بأن لله ما في السماوات وما في الأرض ، وأن خزائنه ملأى لا تغيضها النفقة فأعط عبدالله ،  وأنفق ، وجد على الناس فمليكك يملك السماوات والأرض وما فيهما ، وما بينهما ولا تخش من ذي العرش إقلالا .

وإن كنت تؤمن بأن لله ما في السماوات وما في الأرض ، فاعبده وتوكل عليه ، وارض بما قسم لك ، واصبر على ما قضى عليك ، وثق أن الحكيم المدبر لهذا الكون لم يخلقه عبثا ، ولن يتركه سدى ، فإليه المرجع والمعاد ، ويوما ما ستمضي إليه ، وستقف بين يديه ، وسيسألك عن الأمانة في عبادته ، وفيما ولاك عليه ، فجهز الجواب ، وليكن نصب عينيك أنه شديد العقاب ، سريع الحساب ، ولا يغب عن قلبك أنه يفتح رحمته لكل من طرق بابه ، وخشيه ، وخاف عقابه ، وانطرح بين يديه راجيا ثوابه ، فأكثر من قرع الباب ، وابذل لنجاتك ما استطعت من الأسباب .

فالمالك للسماوات والأرض المتصرف فيهما كيف يشاء حكيم عليم ، والحكمة تقتضي الجزاء ، فمن أخطأ عوقب ، ومن أحسن فقد تعرض للثناء ، ولما كان الناس في دنياهم يتظالمون ، ويعرض بعضهم عن ربه ، وبه يكفرون ، ثم يموتون فكان من مقتضى الحكمة أن يجعل لهم موعدا فيه يختصمون ، وتعرض أعمالهم ويتحاكمون ، فدلت الآية ضمنا ، على يوم البعث ، وأن الساعة آتية لا ريب فيها ، ولكن أكثر الناس لا يؤمنون .

فمن ملك الكون كله ، ودبره وصرفه ، ودل الكون على وحدانيته ، لا بد لأن يجمع الناس ليوم يتناصفون فيه ، فيأخذ الحق ممن بغى لمن بغي عليه ، ويعلم الذين كفروا أنهم كانوا كاذبين .   

أيها المسلمون : من ثمرات قوله تعالى : لله ما في السماوات وما في الأرض ، الإيمان بالرسل ، وتصديقهم ، والعمل بما جاؤوا به من شرائع ، فالمالك لا بد أن يتعرف على عبيده ، وأن يعرفهم كيف يعبدونه ، وكيف يوحدونه ، وماذا يريد منهم ، وماذا يكره منهم ، فيعملون بمقتضى إرادته ، عملا وتركا وليس ذلك إلا عن طريق الرسل ، فدلت الآية على حاجة الناس ضرورة إليهم ، وإلى من ينوب عنهم من العلماء الربانيين ، والأئمة المصلحين .

ومن مدلولاتها أيضا ما جاء في آخر سورة البقرة مفتتحا بها ، ومنوها من لدن الحبيب صلى الله عليه وسلم بفضلها ، ومنزلتها ، فقال عليه الصلاة والسلام : من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه ، متفق عليه . وهي كنز من تحت العرش أوتيه صلى الله عليه وسلم ، أخرجه أحمد من حديث أبي ذر رضي الله عنه .

 

الشيخ / عادل الكلباني

 

جميع الحقوق محفوظة © 2011 , كلمة الاسلام